قام السفير دان مونيوزا سفير جمهورية رواندا في جمهورية مصر العربية بزيارة رسمية لمصنع شركة ألفا مطر للمصاعد والسلالم الكهربائية.

حيث كان في استقبال السفير، المهندس أحمد مطر نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، والمهندس أيمن الفلكي، مدير المصنع، والأستاذ أحمد صبحي، مدير التصدير بالشركة.

Aqar

وأبدى السفير إعجابه بالمعايير الفنية العالية والإشراف الهندسي المتميز في مصنع الشركة، وكذلك تميز المنتجات النهائية التي ينفذها المصنع، حيث تم فحص عمليات التصنيع وجودة كبائن المصاعد والأبواب نصف الأتوماتيك.

كما شهدت هذه الزيارة مناقشة أوجه التعاون وتواجد مصنع الشركة في دولة رواندا، باعتبارها مركزا محوريا للتجارة في أفريقيا، وخاصة في ضوء تميز المصنع وتنفيذه منتجات متميزة قادرة على المنافسة العالمية، كما وعد السفير بترشيح شركات في رواندا للتعاون معها في مجال المصاعد والسلالم الكهربائية.

من جانبه أكد المهندس أحمد مطر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة ألفا مطر للمصاعد والسلالم الكهربائية، أهمية هذه الزيارة وإشادة السفير بتميز منتجات المصنع، فهي شهادة تفتخر بها الشركة، كما أن هذه الزيارة تعزز خطة الشركة للتوسع الخارجي والاستثمار في مجال المصاعد في دولة رواندا.

Aqar

وأوضح أن شركته بدأت عملها في السوق المصري منذ عام 1979، ونجحت على مدار 45 عاما في احتلال الصدارة في قطاع المصاعد والسلالم الكهربائية، فالشركة أصبحت واحدة من كبريات شركات المصاعد في السوق المصري، فهى وكيل للعلامة التجارية الإيطالية مونتنارى جوليو، وهو واحد من أكبر 3 مصانع في العالم في مجال المصاعد.

وتابع أن الشركة تضم أكثر من 250 مهندسا وعاملا، وتقوم بتصنيع كبائن المصاعد والأبواب نصف الأوتوماتيك، وتقدم خدمات ما بعد البيع على مدار 24 ساعة خلال 7 أيام في الأسبوع، مع توفير قطع غيار أصلية للمصعد، ونجحت الشركة في التعاون مع كبار الاستشاريين والمصممين في السوق المصري، وأبرزهم هاني سعد انوفيشن وأميرة خضر وتراس ديزاين هاوس، كما تتعاون الشركة مع مكتب محرم باخوم للاستشارات ومحمد النمر للاستشارات.

وأكد تميز الشركة في تنفيذ أعمال في مشروعات متنوعة سواء مولات تجارية أو كومباوندات سكنية في التجمع الخامس وأكتوبر والشيخ زايد، وتقوم الشركة بتوريد وتركيب سلالم كهربائية ومشايات كهربائية أيضا، ويبلغ إجمالي حجم المصنع أكثر من ٤٠٠٠ متر مربع.

وأشار إلى أهمية الدعم الحكومي للشركات التي تريد التوسع في القارة الإفريقية، فهو ما يأتي ضمن توجيهات قوية للقيادة السياسية بالتوسع في أفريقيا وتصدير الصناعات المصرية للقارة السمراء، وهو ما يحقق نموا في حجم أعمال الشركات المصرية، مشيدا بالدعم القوي الذي يعزز خطط الشركات المصرية لتصدير منتجاتها والصناعة لدول أفريقيا.