حذرت القيادة المركزية الأميركية، الجمعة، من أن سفينة شحن مهجورة في خليج عدن بعد هجوم شنه المتمردون اليمنيون، تتسرب إليها المياه وتركت بقعة نفطية ضخمة في كارثة بيئية قد تتفاقم.

تعرضت سفينة الشحن روبيمار، التي ترفع علم بيليز ومسجلة في بريطانيا وتديرها شركة لبنانية، وتحمل أسمدة قابلة للاحتراق، لأضرار في هجوم صاروخي الأحد أعلن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران مسؤوليتهم عنه.

Aqar

وأكدت القيادة المركزية الأميركية أن السفينة راسية، ولكن المياه تتسرب إليها ببطء، وتركت بقعة نفط بطول 18 ميلاً، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس".

وقالت في منشور على موقع "إكس" إن السفينة "كانت عندما تعرضت للهجوم تنقل أكثر من 41 ألف طن من الأسمدة، يُحتمل أن تتسرب إلى البحر الأحمر وتؤدي إلى تفاقم هذه الكارثة البيئية".

في وقت سابق، قالت شركة "بلو فليت غروب" المشغلة للسفينة إنه تم إجلاء طاقمها إلى جيبوتي بعدما أصاب صاروخ جانب السفينة، ما تسبب في تسرب المياه إلى غرفة المحرك وانحناء مؤخرتها.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ"بلو فليت" روي خوري لـ"فرانس برس" أن صاروخاً ثانياً أصاب سطح السفينة من دون التسبب في أضرار جسيمة.

وأعلن المتمردون الحوثيون الاثنين مسؤوليتهم عن الهجوم على السفينة، قائلين إنها "معرضة للغرق" في خليج عدن بعد تعرضها "لإصابة بالغة".

وألحق الهجوم على السفينة "روبيمار" أكبر ضرر حتى الآن بسفينة تجارية منذ بدأ الحوثيون في 19 نوفمبر الماضي مهاجمة سفن يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، تضامناً مع الفلسطينيين في قطاع غزة.

ودفعت هجمات الحوثيين بعض شركات الشحن إلى تجنّب المرور في البحر الأحمر الذي تمرّ عبره 12% من التجارة البحرية العالمية، لتلتف حول جنوب إفريقيا.