عقد الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، اجتماعاً بمقر وزارة الإسكان بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع مسئولي عددٍ من الشركات الألمانية المتخصصة في مجال خدمات وصناعات مياه الشرب والصرف الصحى.

وذلك بهدف التوجه نحو تحويل مصر إلى مركز تجارة عالمي من خلال توطين صناعة مكونات محطات مياه الشرب والصرف الصحي وتسويقها.

وأوضح الدكتور سيد إسماعيل، أن الاجتماع تناول عدة موضوعات منها الكربون النشط الذي يستخدم في محطات مياه الشرب والصرف الصحي، والمياه الجوفية، وأنظمة التناضح العكسي التي تستخدم في محطات التحلية، وصناعات معدنية وفلاتر لمحطات تنقية المياه، والخدمات الاستشارية وحماية البيئة.

وأضاف نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، أن الموضوعات التي تم بحثها تخدم قطاع المرافق وخاصة المبادرة الرئاسية " حياة كريمة " لتطوير الريف المصري، والتي تعتبر حلم 58 مليون مواطن مصري من سكان الريف، والخطة الاستراتيجية لتحلية مياه البحر 2050، وذلك في إطار توطين صناعة مكونات محطات مياه الشرب والصرف الصحي، لتوفير النقد الأجنبي، وكذا جلب العملة الأجنبية من خلال تسويق المنتجات المصرية في قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، بعد تحويلها إلى مركز تجاري عالمي.

وأوضح الدكتور سيد إسماعيل، أن الدولة المصرية تتجه نحو الاقتصاد الدوار في قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، وأنها تبحث عن تطبيق أحدث العلوم في هذا القطاع، والاستفادة مما انتهي إليه الآخرون في هذا المجال، وكذا نقل وتطبيق أحدث التكنولوجيات الحديثة والعالمية في المشروعات بمصر، مؤكداً أن الدولة المصرية ترحب بجميع أنواع الشراكة مع القطاع الخاصة بأشكاله المختلفة.