كشف المهندس سهل الدمراوى عضو اتحاد مقاولى التشييد والبناء، أن الشركات اتفقت فيما بينها علي تكوين شركة مساهمة عالمية تضم مئات شركات المقاولات ومئات مصانع المواد الخام المستخدمة في البناء والتي تمثل 90 خامة علي الأقل وكذلك عشرات المكاتب الاستشارية ويكون رأس مالها 500 مليون جنيه سيتم تغطيتها بالاكتتاب العام.

وأشار  إلى أن شركات المقاولات قادرة بالفعل أن تكون هي المنقذ من الأزمة إلاقتصادية بطريقة مستديمة وليست مؤقتة ولا يؤثر عليها أي حدث طارئ مثل السياحة أو الاستثمار الأجنبي.

Aqar

وأوضح أن هذه الشركة المصرية العملاقة سيتم تصنيفها محلياً وعربياً وافريقياً ودولياً لتحصل علي حجم أعمال لا يقل عن 300 مليار دولار سنوياً، وهذا الرقم كحجم أعمال يمكن تحقيقه بسهولة حالة مساندة الدولة لهذا القطاع بالتعاون من مكاتب التمثيل التجاري الموجودة بالفعل في هذه الدول.

وطالب "الدمراوى" بمساندة بعض البنوك الوطنية أو مراسليها بهذه الدول بإصدار خطابات ضمان لهذه المشروعات، علاوة علي زيادة صادرات مصانع مواد البناء، وبالتالي زياده موارد العملة الصعبة وتشغيل ملايين من الأيدي العاملة وتحسين دخلهم والقضاء تماماً علي البطالة بخلاف تعزيز القوه الناعمة لمصر بالدول العربية والافريقية.