تخطط شركة روفيدا العقارية لتنمية مشروعين فى القاهرة الجديدة والساحل الشمالى وتتوقع اتمام بيع المرحلة الثانية من رو مارينا العام الجارى وتبدا التسليم المبدئى للمرحلة الاولى بالمشروع.

 قال محمود الدليل مدير عام الشركةإن "روفيدا "  تتفاوض على قطعتى ارض لتنميتهما احداهما فى مدينة القاهرة الجديدة على مساحة 35  فدان والثانية بالساحل الشمالى على البحر مباشرة بمساحة نحو 50 فدانا بالقرب من مدينة العلمين الجديدة.

Aqar

 اوضح ان الشركة تستهدف اتمام بيع المرحلة الثانية من مشروع رو مارينا بنهاية العام الجارى وتضم نحو 270 وحدة وطرحت للبيع قبل نحو شهرين .

يقام “رو مارينا”على مساحة 20 ألف متر مربع بالقرب من مدينة العلمين الجديدة بالكيلو 102 بطريق إسكندرية مطروح ويضم 16 عمارة تشمل 540 وحدة مصيفيه بمساحات من 50 إلى 125 مترا مربعا إلى جانب مول تجارى يسوق بالايجار وأنشطة خدمية وترفيهية ويطور على مرحلتين.

اشار  الى ان الشركة بدأت التسليم الابتدائى للمرحلة الاولى على ان تبدا التشغيل الصيف المقبل ونفذ نحو 80% منها على ان يتم انجاز المشروع بالكامل فى 2020.

أضاف ان التوجة العام فى السوق يركز على بيع الوحدات خارجيا وجلب عملة صعبة من خلال تصدير العقار وان الشركة تدعم هذا التوجة وأنها تستهدف عملاء الخليج بشكل اكبر فى المراحل المقبلة وتخصص أجزاء من المشروعات تتوافق مع احتياجاتهم .

لفت الى ان نجاح مشروعات الساحل الشمالى ترتبط بالقدرة على تنفيذ الانشاءات والالتزام مع العملاء  الى جانب الموقف القانونى لارض فى ظل المنافسة الكبيرة  بين المشروعات المطروحة

وأن شركة روفيدا أنهت مشروعاتها فى المواعيد المحددة ضمن سياسة الشركة والتى تسلم فى الموعد المحدد

 شدد على أن التنمية الحقيقة للساحل تطلب تحولة إلى سكن دائم وليس مصيفا فقط من خلال خلق ظهير تنموى للمشروعات على الشريط الساحلى يضم مناطق إنتاجية وخدمات من جامعات ومستشفيات وغيرها لتخفيف الضغط عن القاهرة والدلتا فى ظل النمو السكانى الكبير سنوياً.

وأتمت الشركة مشروع “جاميرا” مطروح وسلمته للعملاء ويقام على مساحة 40 ألف متر مربع وطور على مرحلتين كما أنهت الشركة انشاءات مول تجارى بالمشروع وأنجزت تطوير 4 أبراج مصيفية بالعجمى بمحافظة الإسكندرية وسلمت للعملاء خلال العامين الماضيين.

قال إن ارتفاع أسعار الأراضى السكنية تمثل التحدى الكبير أمام الشركات، ويصعب مع هذه التكلفة مخاطبة الشرائح الأكثر طلباً فى السوق، ويجبر الشركات على رفع الأسعار والتركيز على الشرائح الاعلى من العملاء التى يتوافر لديها القدرة الشرائية.