وقّعت شركة تطوير مصر، اليوم مذكرة تفاهم مع شنايدر إليكتريك - مصر، لتوفير نظام متكامل للتحكم في الموارد الطبيعية والنظم الأمنية في مشروعات تطوير مصر الثلاث بالسوق المحلي: المونت-جلالة في العين السخنة وفوكا باي في الساحل الشمالي وبلومفيلدز في مستقبل سيتي، بحضور معالي الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية و السيدة انييس بانيية-روناشية سكرتيرة دولة لدي وزير الاقتصاد والمالية الفرنسية، ذلك اعتماداً على منصة EcoStruxureTM فائقة التطور للتحكم وإدارة مكونات البنية التحتية داخل مشروعات تطوير مصر بما في ذلك الكهرباء وأنظمة التدفئة والتبريد والمياه والغاز الطبيعي وشبكات البيانات وبرامج إدارة البنية التحتية لمراكز البيانات، والمرور والأمن ومراكز التحكم والتشغيل.

وتعليقاً على تلك الاتفاقية، يقول الدكتور أحمد شلبي-الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر: "يمثل الابتكار واحداً من أهم قيمنا المؤسسية في كل ما نقوم به من أنشطة، كما تُعد الإستدامة البيئية أحد أهم الركائز التي تروج لها تطوير مصر وتنفذها في كافة مشروعاتها. إنّ الجيل القادم من المنازل سيعتمد علي الحلول الذكية بصورة أكبر، وهو ما يعني أننا في حاجة لتشغيل وإدارة هذه المنازل بشكل أكثر ذكاءً وكفاءة، حتى نتمكن من تلبية  الاحتياجات العصرية لقاطنى مشروعاتنا. فمع حلول عام 2020، ستكون اكثر من 30% من الأجهزة داخل المنازل والمباني مرتبطة بالانترنت، وهو ما يمثل فرصة هامة وحقيقية للوصول لاعلي مستويات التشغيل.وبالطبع لم نكن لنجد شريك افضل من شنايدر إليكتريك لتحقيق ذلك."

إنّ نظام التحكم EcoStruxureTM من شنايدر إليكتريك يُعد واحداً من أحدث حلول ونظم الإدارة والتحكم المبتكرة التي تتضمن برمجيات ومعدات مختبرة ومجربة على المستوى العالمي، بما يتيح لشركة تطوير مصر الحصول على إحصائيات دقيقة وقيمة اعتماداً على كم هائل من البيانات المختلفة لجعل البيئة أكثر أماناً وذكاءً وراحة، وأكثر كفاءة بنسبة تصل إلى 30%. فمن خلال الربط بين كافة أجهزة الاستشعار والخدمات، يمكن لهذه المنصة المتطورة دمج الأنظمة الرئيسية مثل الطاقة، والتدفئة والتهوية وتكييف الهواء والإضاءة والحماية من الحريق وجمع القمامة والأمن، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفرص التي تقدمها تكنولوجيا انترنت الأشياء .IoT

ومن جانبه، يقول المهندس وليد شتا- الرئيس الرئيس الإقليمي لشركة شنايدر إليكتريك مصر وشمال شرق أفريقيا والمشرق العربي: "إنّ اقامة منصة EcoStruxureTM في مشروعات تطوير مصر يتيح لها فرصة كبيرة لتحسين كفاءة البنية التحتية فى منشآتها ومبانيها مدى الحياة، فتوفر مزايا خفض تكاليف الصيانة واستهلاك الطاقة وزيادة العمر الإفتراضى للآلات والمعدات وتحقيق مستوى متميز من الراحة التي سيتمتع بها القاطنون، وزيادة قيمة الأصول مع تقليل التكاليف التشغيلية. إنّ الإنتشار الكبير للأنظمة والأجهزة الذكية المتصلة بالانترنت يوفر كماً هائلاً من البيانات التي تتيح لتطوير مصر تحقيق أقصى استفادة من محطة التحكم المركزية التي تقوم بمراقبةمشروعات الشركة الثلاث في نفس الوقت ومن مكان واحد، مما يجعل إدارة المشروعات أمراً في غاية السهولة"

ويمكن تحقيق ذلك من خلال تحسين العمليات التشغيلية لإدارة المشروعات، ومتابعة استهلاك الطاقة و فواتير الاستهلاك والمحافظة المستمرة على مستويات استهلاك الطاقة ومتابعة أداء المباني، والتشخيص المبكر للمشاكل وتحويل البيانات أوتوماتيكياً إلى إحصاءات وخطط قابلة للتنفيذ، والتنبؤ بالمشكلات في العديد من المواقع، بما يمكن من حل 80% من مشكلات إدارة المشروعات عن بُعد ويقلل معدلات شكاوى القاطنين بنسبة تصل إلى 33% وكذلك تقليل الصيانة غير المخطط لها بنسبة تصل إلى 29% وخفض تكاليف الطاقة بنسبة تصل إلى 30%. وطبقاً لأحدث التقديرات، فإنّ 42% من استهلاك الطاقة على مستوى العالم يتم في المباني. وطبقاً لتقديرات أخرى، فإنّ معظم هذه النسبة الهائلة (من 54 إلى 71%) يتم استهلاكه في التدفئة والتبريد وأنظمة الإضاءة.

واضاف شلبي:"نسعى من خلال هذه الشراكة لتصميم ونشر مفاهيم المدن الذكية داخل مشروعات تطوير مصر اعتماداً على خبرات شنايدر إليكتريك ونظام  EcoStruxureTM المتطور خاصة في مجال تكنولوجيا المدن الذكية ونحن متحمسون جدا لإقامة هذه المنظومة المتطورة في مشروعاتنا، لأنها تحقق لنا مزايا عديدة في إدارة مشروعاتنا، ولكن الأهم من ذلك تحقيق مزايا مرتبطة براحة وأسلوب حياة القاطنين والزائرين"

وبموجب هذه الإتفاقية، ستصبح تطوير مصر أول شركة عقارية مصرية تستخدم نظام تحكم مركزي ذكي يربط جميع مشروعاتها ويتيح لعملائها التحكم عن بعد في جميع أنظمة التشغيل لوحداتهم والخاصة بالكهرباء والمياه وسداد الفواتير الكترونياً والحصول على القراءات الدقيقة لاستهلاك المياه والكهرباء من أي مكان من خلال تطبيق ذكي على هواتفهم المحمولة.