أكد عضو شعبة الاستثمار العقارى المهندس محمد البستانى، إن تحريك أسعار مواد البناء الاخيرة يمثل مصيبة على القطاع العقارى، وخاصة أن الفترة الحالية ستشهد ارتفاعا فى أجور العمالة، وتكلفة النقل، بالإضافة إلى ارتفاع فى أسعار الأسمنت والحديد ومواد البناء اذ أن هناك اكثر من 90 صناعة تدخل فى قطاع العقارات .

مشرا الى أن مكون الأرض فى المشروعات الكبرى مثل العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين وخلافة يمثل نحو %35، أما مواد البناء وأعمال اللاند سكيب وخلافة فتمثل الجزء المتبقى، مؤكدا أنه من المتوقع أن تكون الزيادة المتوقعة فى أسعار الوحدات السكنية بنسبة تصل لـ%20.

Aqar

وأوضح أن الزيادة الكبيرة فى أسعار العقارات تجبر القائمين على السوق العقارى بضرورة الاتجاه للمساحات الصغيرة التى تواكب المرحلة الحالية، وخاصة الوحدات الـ36 مترا والـ50 مترا والـ80 مترا والـ100 متر، لافتا الى أن أوروبا كلها تعيش فى وحدات نظام الاستوديو.

وطالب بضرورة توزيع أراضى الإسكان الاقتصادى على المطورين العقاريين من أجل سرعة البدء فى تنفيذ مشروعات سكنية واقتصادية لتواكب المرحلة الحالية.