أكد أحمد أسامة ، المدير التنفيذي لشركة مدن للتطوير العقاري - MODON Development ،على أن صفقة الشراكة بين مصر والأمارات لتطوير " راس الحكمة " ستحقق العديد من المنافع الإيجابية للاقتصاد المصري كما سيسهم التدفق الدولاري المستهدف من النصفقة فى حل مشكلة تذبذب سعر الصرف وإعادة الاستقرار للعملة المحلية .

وأشار الى انه فضلا عن النتائج الاقتصادية المرتبقة سيسهم تطوير " رأس الحكمة " فى تحقيق نقلة نوعية لمنطقة الساحل الشمالي ككل ، وترفع من القيمة المضافة للمنطقة كما ستساعد فى تحقيق أهداف ومخططات الدولة فى جعل المنطقة تعمل طوال ايام السنة مع التركيز على توفير خدمات استراتيجية تحقق الأعاشة التامة .

Aqar

وأضاف أن جميع الشركات المنفذة لمشروعات بالساحل الشمالي ستسفاد من الصفقة ومن حركة التنمية والتطوير المستهدفة والمشروعات الكبري .

وتابع " من المتوقع مساهمة الصفقة فى جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية ، وقد أبدي بالفعل رجال اعمال رغبتهم فى الاستثمار بمصر مشيراً الى تنامي الاستثمارات الاجنبية المباشرة احد أهم العوامل التى تضمن استدامة توفير العملة الاجنبية واستقرار اسعار الصرف " .

وأضاف ان أقامة مطار دولي أحد العوامل الهامة لجذب السائحين من مختلف أنحاء العالم ، وبالتالي سيشهد الساحل الشمالي توافداً كبيراً من قبل السائحين خلال المرحلة المقبلة .

وأوضح ان شركة مدن للتطوير العقاري -MODON Development" تنوي خلال 2024 اطلاق مشروع جديد فى الساحل الشمالي وستعمل على تقديم منتج مبتكر يتلاءم مع خبرات الشركة ويسهم فى تحقيق قيمة مضافة خاصة فى ظل التنافس الشديد شركات التطوير العقاري .
ووقعت مصر أكبر صفقة استثمار مباشر من خلال شراكة استثمارية، بين وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، و”شركة أبو ظبي التنموية القابضة” بدولة الامارات العربية المتحدة؛ لتنفيذ مشروع تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة على الساحل الشمالي الغربي، وبموجب الصفقة يتم سداد مقدم، في غضون شهرين بإجمالي 35 مليار دولار تقسم على دفعتين، الأولى خلال أسبوع بإجمالي 15 مليار دولار، والدفعة الثانية بعد شهرين من الدفعة الأولى بإجمالي 20 مليار دولار، وستحصل الدولة ايضا على 35 % من ارباح المشروع.