أكد محمد عادل حسني عضو لجنة الصناعة بجمعية رجال الاعمال المصريين علي أهمية زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي للعاصمة الزامبية لوساكا للمشاركة في قمة دول الكوميسا.

وأشار أن تولي مصر لقيادة تجمع الكوميسا ساهم بشكل كبير في فتح فرص كبيرة لمشاركة الشركات المصرية في مشروعات التنمية ومشروعات البنية التحتية خاصة بعد تجربة مصر في النهضة الانشائية وإقامة المدن الجديدة ومشروعات النقل والطرق .

Aqar

وأكد حسني أن الشركات المصرية تمتلك جميع المقومات للمساهمة بفاعلية بمشروعات تنمية القارة الأفريقية خلال الفترة المقبلة بدعم خبراتها المتنامية لتنفيذ المشروعات الاستثمارية المختلفة .

واكد انه يتم دراسة العديد من مشروعات البنية التحتية في أفريقيا والتعاون المصري الافريقي وتصدير الخبرات في قطاع الصناعة والتجارة والانشاءات للسوق الأفريقية وبحث فرص تنفيذ الشركات المصرية لمشروعات البنية التحتية والإسكان والمرافق والتنمية العمرانية في القارة السمراء .

وأشار الي أهمية استثمار نجاح العديد من شركات المقاولات والانشاءات المصرية التي تتواجد بالعديد من الدول الأفريقية لتعزيز تواجد المنتجات المصرية في اسواق افريقيا

وأوضح حسني أن هناك تحديات تواجه بعض شركات المقاولات عند التوسع في أفريقيا وخاصة فيما يتعلق بالنظام البنكي .

وأوضح أن هناك كثيرا من الشركات المصرية لديها استعداد للتوسع في أفريقيا بشرط ضرورة توافر البنية التى تحافظ وتضمن سلامة الاستثمارات .

ودعا الي اهمية فتح فروع اكثر للبنوك المصرية في الدول الافريقية وزيادة المساندة التصديرية خاصة للدول الحبيسة .

وأضاف أن الشركات المصرية في مجال التشييد والبناء لديها من الخبرات الواسعة التى تجعلها قادرة على تصدير الخبرات والتجارب الناجحة لقارة أفريقيا، موضحا أن مشروعات البنية التحتية محور رئيسي لضمان جذب الاستثمارات ودعم الشركات للتوسع بأفريقيا.