أكد الدكتور أحمد هندي عضو جمعية مطوري القاهرة الجديدة والعاصمة الادارية علي أهمية إبتكار حلول عاجلة وافكار جديده خارج الصندوق للنهوض بالقطاع العقاري المصري ومنظومة تصدير العقار المصري للخارج واستحداث أساليب جديدة تتماشى مع نظم البناء الحديث في العالم.

وقال الدكتور أحمد هندي خلال تصريحات صحفية اليوم ، أن المرحلة المقبلة تحتاج إلى استحداث الطاقة المستدامة الخضراء في القطاع العقاري والاعتماد على الطاقة المستدامة البديلة بأسلوب البناء الذكى خاصه في العاصمة الإدارية الجديدة ومدن الجيل الرابع داخل المشروعات العقارية الجديدة.

Aqar

اقترح "هندي " استخدام "تكنولوجيا العوازل " في البناء الحديث داخل المشروعات العقارية التي تشهدها المدن الجديدة، مؤكدا أن استحداث هذة الأفكار وتطبيقها داخل القطاع العقاري المصري، من شانة النهوض بصناعة العقار المصري وجذب المزيد من المستثمرين العرب والأجانب فضلاً عن النهوض كلياً بمنظومة تصدير العقار المصري للخارج في ظل التوجه العالمي نحو البناء المستدام والأخضر.

أشار عضو الجمعية ، إلى أن قطاع التطوير العقاري المصري، خلال السنوات الأخيرة شهد تطورا جذرياً في شكل المشروعات العقارية، وتنفيذها باستخدام أنظمة تكنولوجيا حديثة تضاهي العقارات الأوربية وتتفوق عليها ، وكل ذلك يصب في صالح النهوض بتصدير العقار ، لكن الأمر يحتاج إلى آليات جديدة من خلال حملات دعائية ضخمة علي مدار العام ليست موسمية، من أجل تعريف العملاء في الخارج بما تشهدة مصر في القطاع العقاري من نهضة عمرانية جديدة.

واختتم الدكتور أحمد هندي قائلا " القطاع العقاري المصري أحد الاذرع الأساسية للاقتصاد الوطني يوفر ما يقرب من 5 مليون فرصة عمل ويخدم 100 صناعة أخري، وتضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص مطلوب خلال هذة المرحلة الراهنة من أجل تخطى اى عقبات أو تحديات اقتصادية من خلال دعم المطورين العقاريين وتقديم المحفزات الإستثمارية.