توقعت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البحثية اليوم الخميس أن تخفض مصر سعر صرف الجنيه 23% إلى 40 جنيهاً للدولار خلال الاجتماعات القادمة للجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، وربما في الاجتماع القادم مباشرة والذي يأتي في 21 ديسمبر الجاري.

وأضافت المؤسسة أن إرجاء مصر اتخاذ إجراء بشأن العملة حتى في ظل سياق ينخفض فيه التضخم يهدد بتعديل أقل تنظيماً لسعر الصرف مستقبلا وبدفع التضخم إلى الارتفاع، بحسب "وكالة أنباء العالم العربي".

Aqar

ويبلغ سعر الدولار في البنوك التجارية بمصر في المتوسط 30.90 جنيه تقريباً وفقاً لبيانات البنك المركزي.

وقالت المؤسسة إن التصريحات التي أدلت بها المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا مؤخراً بشأن مصر تشير إلى أن الصندوق يركز على مساعدة مصر في معالجة التضخم قبل التحول إلى الجنيه.

وأضافت "رغم أن السيطرة على التضخم تشكل أولوية، إلا أن العديد من مشاكل مصر تنبع من المغالاة في تقدير قيمة الجنيه وافتقاره إلى المرونة".

وذكر التقرير أنه علاوة على ذلك، فإن خطر تخلف البلاد عن سداد ديون سيادية سيتزايد حال عدم تحريك سعر العملة وهو ما قد يؤدي إلى ضغوط شديدة على القطاع المصرفي المحلي.