كشف حسن حسين رئيس مجلس إدارة شركة التعمير للتمويل العقاري «الأولى»، أن الشركة رفعت حجم أعمالها في نشاط التمويل العقاري، اعتماداً على إدخال شركات التمويل العقاري ضمن مبادرة البنك المركزي لتمويل محدودي ومتوسطي الدخل لتملك وحدات سكنية، لافتاً إلى أنه على الرغم من مرور أكثر من عام على بدء تفعيل المبادرة إلا أنها ظلّت مقتصرة على البنوك فقط دون الشركات وأنه يستهدف تحقيق تمويل لاسكان محدودى الدخل بما يقرب من  300 مليون جنية في إطار مبادرة المركزي.

 

Aqar

وأضاف في تصريحات صحفية، أن البنك المركزي يدرس توزيع المبلغ المرصود للمبادرة وهو عشرة مليارات جنيه بين البنوك والشركات، وهناك مفاوضات مع «المركزي» لزيادة حصة شركات التمويل العقاري، موضحا أن المبادرة نجحت بالفعل في تحقيق مبتغاها، حيث حفّزت العديد من الشركات العقارية على تعديل خططها الاستثمارية نحو إنشاء وحدات .

 

وأشار «حسين» إلى أن شركة التعمير للتطوير العقاري قد وقّعت استثمارات تقدر ب 80 مليون جنيه موزعة على ثلاثة مشاريع في مناطق قريبة من القاهرة والساحل الشمالي ، وجميعها وحدات منتهية جاهزة للتسليم، وذلك تمهيداً لإعادة بيعها بنظام التمويل العقاري، وبذلك تكون شركة التطوير العقاري قد استفادت من الفارق في سعر الوحدة وقت الشراء ووقت البيع، بالإضافة إلى استفادة شركة التمويل العقاري جراء تمويل تملّك هذه الوحدات للعملاء بنظام التمويل العقاري.

 

يذكر أن شركة التعمير للتمويل العقاري أول شركة في مصر اقتحمت نشاط التمويل العقاري في 2004، ولذا يُطلق عليها اسم « الأولى»، ويبلغ رأس مالها المدفوع 404 ملايين جنيه، وهي تستحوذ حالياً على أكثر من 40 %  من سوق التمويل العقاري، وعلى نحو 60 % من إجمالي العملاء.