قال الصندوق العربي للطاقة (ابيكورب سابقا) اليوم الاثنين، إنه يعتزم استثمار ما يصل إلى مليار دولار في تقنيات إزالة الكربون على مدى الخمس سنوات المقبلة. ويركز الصندوق، وهو مؤسسة مالية متعددة الأطراف، على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويعد الاستثمار المقرر والاسم الجديد جزءا من استراتيجية مدتها خمس سنوات حتى عام 2028 لدعم تحول "مشهد الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نحو مستقبل يتحقق فيه صافي انبعاثات صفري".

Aqar

وأعلن الصندوق عن ذلك في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب28) في دبي، وفقا لـ"رويترز".

وقال الرئيس التنفيذي للصندوق خالد علي الرويغ في بيان "تتضمن استراتيجيتنا تنويع الاستثمارات من خلال دعم التقدم التكنولوجي لتعزيز كفاءة الطاقة ودفع الجهود المستدامة لإزالة الكربون".

وأصدرت المؤسسة، التي منحتها كل وكالات التصنيف الائتماني الكبرى تصنيفا ائتمانيا من الدرجة الاستثمارية، سندات خضراء لأجل خمس سنوات بقيمة 750 مليون دولار بعد إنشاء إطار عمل يخص السندات الخضراء في عام 2021. وخصص الصندوق 610 ملايين دولار حتى الآن لأحد عشر مشروعا في المنطقة.

وجاء في البيان أن المؤسسة خصصت حاليا 18% من محفظتها للقروض، والبالغة 4.5 مليار دولار، لدعم مبادرات المسؤولية البيئية والاجتماعية.

وأسست عشر دول عربية مصدرة للنفط "ابيكورب" في عام 1974. ويقع مقره الرئيسي في السعودية ولديه أصول تزيد عن ثمانية مليارات دولار، وفقا لموقعه الإلكتروني.