استقرت أسعار الذهب بعد أن لامست أعلى مستوى في ستة أشهر، اليوم الثلاثاء، إذ أبقت التوقعات بإنهاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) دورة رفع أسعار الفائدة الدولار وعوائد سندات الخزانة تحت ضغط.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 2015.33 دولار للأونصة بحلول الساعة 06:43 بتوقيت غرينتش، بعد أن وصل لأعلى مستوياته منذ 16 مايو. كما زادت العقود الأميركية الآجلة للذهب تسليم ديسمبر 0.2% إلى 2015.70 دولار للأونصة.

Aqar

وقال مات سيمبسون كبير المحللين لدى سيتي إندكس "انخفاض عوائد السندات والرهانات بأن يخفض الاحتياطي الفيدرالي الفائدة في وقت أقرب مما كان يعتقد في الأصل ساعد بالتأكيد الذهب على التألق"، بحسب "رويترز".

ولامس مؤشر الدولار أدنى مستوياته منذ أواخر أغسطس مقابل العملات الرئيسية المنافسة، مما يجعل الذهب أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى. وحومت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات قرب أدنى مستوياتها في شهرين عند 4.3630%.

وعززت بيانات صدرت مؤخرا وأظهرت مؤشرات على تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة التوقعات بأن مجلس الاحتياطي قد يبدأ في تيسير السياسات النقدية في وقت أقرب مما كان متوقعا.

وتترقب السوق حاليا بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي وهي مقياس التضخم المفضل لدى البنك المركزي الأميركي والمقرر صدورها يوم الخميس.

وتقلل أسعار الفائدة المنخفضة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك التي لا تدر عوائد.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة في المعاملات الفورية عند 24.62 دولار للأونصة وارتفع البلاتين 0.3% إلى 921.49 دولار، فيما تراجع البلاديوم 0.6% إلى 1064.15 دولار للأونصة.