لم تشهد أسعار النفط تغيرا يذكر في التعاملات الآسيوية المبكرة، اليوم الثلاثاء، لتحوم قرب أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع بسبب تصاعد التوتر في الشرق الأوسط وانتعاش الطلب الصيني.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 8 سنتات إلى 83.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 01:33 بتوقيت غرينتش. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أبريل 10 سنتات إلى 78.36 دولار للبرميل.

Aqar

وارتفع عقد خام غرب تكساس الوسيط لشهر مارس 26 سنتا إلى 79.45 دولار للبرميل، مع استعداد المتعاملين لانتهاء هذا العقد خلال اليوم.

وقال محلل السوق في (آي.جي)، توني سيكامور، في مذكرة، إن أسواق النفط الخام كانت "منخفضة على نحو طفيف" في "تداولات هادئة خلال عطلة يوم الرؤساء في الولايات المتحدة، ومع تغلب مخاوف الطلب على التوتر الجيوسياسي المستمر في الشرق الأوسط".

وواصل الحوثيون المتحالفون مع إيران هجماتهم على الممرات الملاحية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، حيث تعرضت أربع سفن أخرى على الأقل لضربات بطائرات مسيرة وصواريخ منذ يوم الجمعة.

وقال الحوثيون إن إحداها، وهي سفينة الشحن روبيمار التي ترفع علم بيليز والمسجلة في بريطانيا ويديرها لبنان، معرضة لخطر الغرق في خليج عدن، مما يزيد المخاطر في حملتهم لتعطيل الشحن العالمي تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

وكتب محللو (إيه.إن.زد) في مذكرة "علامات الطلب القوي في الصين عززت المعنويات أيضا".

وارتفعت إيرادات السياحة في الصين 47.3% على أساس سنوي وتجاوزت مستويات ما قبل كوفيد-19 خلال عطلة السنة القمرية الجديدة التي انتهت يوم السبت.

وخفضت الصين أيضا سعر الفائدة المرجعي للقروض العقارية بأكثر من المتوقع اليوم الثلاثاء، في محاولة لدعم سوق العقارات والاقتصاد.

ومع ذلك، فإن العوامل الداعمة للأسعار لم تعوض بشكل كامل مخاوف الطلب. فقد عدل تقرير وكالة الطاقة الدولية الأسبوع الماضي توقعات نمو الطلب على النفط لعام 2024 بالخفض.