تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء متأثرة بانخفاض أسهم البنوك بعد صدور نتائج أعمال مخيبة للآمال من إتش.إس.بي.سي، في حين يترقب المستثمرون بيانات معنويات المستهلكين في منطقة اليورو.

وتراجع قطاع الخدمات المصرفية 1%. وهوى سهم إتش.إس.بي.سي 7.2% ويتجه لتكبد أكبر خسائره في يوم واحد منذ مارس 2020، وذلك بعد أن جاءت أرباحه السنوية من دون توقعات المحللين، إذ طاحت كفة زيادة دخله من ارتفاع أسعار الفائدة مقابل كلفة ضخمة بـ 3 مليارات دولار بسبب تقييم حصته في بنك صيني.

Aqar

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الأوسع نطاقا 0.3% بحلول الساعة 08:20 بتوقيت غرينتش، وفقا لـ "رويترز".

ومن بين العوامل المؤثرة الأخرى، جاءت توقعات زيادة المبيعات العضوية لشركة جيه.دي.إي بيت في 2024 عند الحد الأدنى من هدفها على المدى المتوسط، مما دفع سهمها للانخفاض أربعة%.

وانخفض سهم غلينكور 4.1%، مما قاد إلى خسارة 0.8% في قطاع الموارد الأساسية، إذ أعلنت شركة التعدين نتائج أعمال محبطة وخفضت توزيعات الارباح للمستثمرين.

"يو بي إس" يحدد 7 أسهم أوروبية متفوقة

وعلى صعيد البيانات، ينتظر المستثمرون بيانات مؤشر معنويات المستهلكين بمنطقة اليورو في فبراير، والمقرر صدورها الساعة 10:00 بتوقيت غرينتش، بينما يصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في وقت لاحق من اليوم محضر اجتماعه في يناير.