استقرت أسعار الذهب، اليوم الأربعاء، في ظل ترقب المتداولين لتعليقات من عدد كبير من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأميركي) هذا الأسبوع لتقييم مدى السرعة التي قد يبدأ بها البنك في خفض أسعار الفائدة.

واستقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 2035.12 دولار للأونصة بحلول الساعة 01:31 بتوقيت غرينتش، وذلك بعدما ارتفع أكثر من 0.5% في الجلسة السابقة.

Aqar

ولم يطرأ أي تغير أيضا على العقود الآجلة الأميركية للذهب واستقرت عند 2051.20 دولار للأونصة، وفقا لـ"رويترز".

وقال مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمس الثلاثاء، إنه إذا سار أداء الاقتصاد الأميركي وفقا للتوقعات فقد يمهد ذلك لخفض أسعار الفائدة. لكن المعركة لاحتواء التضخم "لم تنته بعد".

وقد يستغرق البنك المركزي وقتا قبل أن يقرر خفض أسعار الفائدة، وهو الأمر الذي أشار إليه رئيسه جيروم باول أيضا في مقابلة بثت يوم الأحد.

ومن شأن ارتفاع أسعار الفائدة زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك، مما يقلل من جاذبيتها بين الأصول الأخرى.

ويتوقع متداولون حاليا فرصة قدرها 19.5% لخفض أسعار الفائدة في مارس/آذار، وفقًا لخدمة فيد ووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، مقارنة بفرصة كانت تبلغ 68.1% في بداية العام.

وسينصب تركيز السوق على تعليقات ما لا يقل عن خمسة مسؤولين آخرين في مجلس الاحتياطي الاتحادي هذا الأسبوع، ثم يتحول لاحقا إلى تقرير التضخم المقرر صدوره يوم الثلاثاء المقبل للحصول على مزيد من الأدلة حول سياسة البنك المركزي الأميركي.

وانخفض مؤشر الدولار والعوائد على سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات مما يجعل الذهب الذي لا يدر عائدا أكثر جاذبية لحاملي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1% إلى 22.41 دولارا للأونصة واستقر سعر البلاتين عند 903.99 دولار بينما انخفض البلاديوم 0.1% إلى 949.83 دولار.